تفاصيل

يشير الأمين العام في هذه الرسالة المصورة إلى أن لقد كانت محرقة اليهود حدثاً بارزاً من الأحداث التي حدّدت ملامح الأمم المتحدة، مؤكدا أن اسم الأمم المتحدة نفسه اتُفق عليه لأول مرة عندما تسمّى به التحالف الذي حارب النظامَ النازي وحلفاءه، وأن ميثاقها الذي وُضع في سان فرانسيسكو تزامنت صياغته مع تحرير سجناء معسكر داخاو للاعتقال. ولذلك لا بد للأمم المتحدة أن تقف دوماً في مقدمة الصفوف، تكافح معاداة السامية وسائر أشكال التعصب الديني والعنصرية.

فئة:

غير مصنف

الوسوم :