تفاصيل

يؤكد الأمين العام في رسالته هذه حاجتنا لأن نتصالح مع الطبيعة، التي بدونها لا يمكننا البقاء أو العيش في رخاء، ذلك أن اختلال المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والتلوث ظواهر تهدد حياة البشر وتهدد فرص عملهم وصحتهم. ويدعو الأمين العام الجميع للأنضمام إليه في ساعة الأرض لهذا العام، ليكون ذلك بمثابة رسالة لزعماء العالم بأن الوقت هو وقت الجرأة ووقت الطموح.

فئة:

غير مصنف

الوسوم :