تفاصيل

تعوق المعلومات الخاطئة المنتشرة في أرجاء العالم قدراتنا على إحراز تقدم في عديد قضايا العالم الأشد إلحاحا: ابتداء من محاربة الجائحة، ومرورا بالنضال لتحقيق العدالة العرقية وانتهاء بحالة الطوارئ المناخية. فالأخبار المزيفة هي مثل الفيروسات، لإنها تستغل ضعفنا، وتحيزاتنا، وعواطفنا. وهي تعتمد على نشرنا له في ذورة الانفعال اللحظي، وقبل أن تهدأ عواطفنا. ولا يمكننا انتظار شركات التكنولوجيا للتصدي لهذه المشكلة، فعلينا جميعا العمل الآن. شاركوا باستخدام الموارد المخصصة على الموقع: www.takecarebeforeyoushare.org/ar

فئة:

غير مصنف

الوسوم :