تفاصيل

تقدر الشعوب الأصلية في لوريتو بالبيرو، قيمة الأمازون والموارد التي تقدمها. لهذا أصبحوا لأكثر من 10 سنوات مراقبين بيئيين لرصد أثر النشاط النفطي في المنطقة والإبلاغ عنه. ويتعاون برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع الحكومة البيروفية ومراقبي البيئة المحليين لتحديد استراتيجيات لمعالجة المناطق المتأثرة.