تفاصيل

بعد ست سنوات من اندلاع الحرب الأهلية في سوريا، أُجبر الطلاب السوريون على إكمال دراساتهم الجامعية في بلدان أخرى. وتواصلت الطالبة السورية علا — مثل غيرها — بمجموعة خيرية في البرتغال تدعى (غلوبال بلاتفورم فور سيريان استيودينتس) لمساعدتها في إكمال دراستها في الهندسة المعمارية. وفي الوقت نفسه، تحث مفوضية الأمم المتحدة لللاجئين البلدان الأوروبية على استقبال 200 ألف طالب لوجئ من مناطق الصراع في العالم.