تفاصيل

بالتوازي مع تطور عمليات حفظ السلام لتتضمن مدخل إنساني أكثر اتساعًأ – أصبحت السيدات بشكل متزايد جزءا من عائلة حفظ السلام. أرسلت أول كتيبة نسائية من قوات حفظ السلام لليبيريا في 2007 وأحدث كتبية تخدم الآن في جنوب السودان. فهن يلعبن دور المثل الأعلى في المجتمعات المحلية الصغيرة – يلهمن الفتيات والنساء في المجتمعات التي يسيطر عليها الرجال ويدفعن حقوق المرأة للأمام ولمشاركتهن في حفظ السلام.